الاثنين، 1 أغسطس، 2011

تصنيع الكومبوست من مخلفات المطبخ!


قرأت شرحاً على أحد المواقع الإنجليزية المشهورة عن كيفية تصنيع الكومبوست فى المنزل عن طريق الاستفادة من بعض مخلفات المطبخ الأمر الذى يقلل من كمية المخلفات التى ينتجها البيت.

وقد أعجبتنى هذه المقالة جداً، حيث أن اتباع ما جاء بها يمكن أن يسهم فى حل مشكلة القمامة المتزايدة عندنا فى العديد من البلدان العربية، بالإضافة إلى إنتاج كومبوست طبيعى يمكن الاستفاده به فى تسميد النبات تسميداً عضوياً.

وللأمانة العلمية، هذا هو الرابط المؤدى لهذه المقالة:
http://home.howstuffworks.com/composting2.htm

باختصار، قم بجمع مخلفات المطبخ الآتية: قشور الفواكه والخضراوات، الأجزاء المتبقية من الخضراوات، قشر البيض، الكرتون الذى يوضع به البيض والورق ... قم بحمع كل تلك المخلفات وقم بوضعها فى برميل به بعضاً من التربة ورش عليه بعض الماء ثم قم بتقليبة كل يوم أو كل يومين مع مراعاة أن لا يجف البرميل بل يظل رطباً ونديا ولكن من غير أن يغرق فى المياه ولا تنسى تقليبه بشكل دورى. قم بوضع البرميل فى مكان مفتوح فى البلكون مثلاً أو فى حديقة المنزل.

بمرور الأيام سوف يتحلل محتوى البرميل ويتحول تدريجياً إلى كومبوست. بعد اكتمال تحلله، يمكن استخدامه فى تسميد النباتات المزروعة فى حديقة المنزل أو تلك المزروعة فى القصص داخل البلكون أو داخل المنزل.

بجانب بواقى الخضر وقشر الفاكهة، يفضل أيضاً إضافة بعض أوراق الأشجار الجافة (الأوراق الميتة) الداكنة اللون. هذا الخليط المتجانس مع الرطوبة والهواء والتقليب المستمر سوف يؤدى إلى تحلل كل تلك المواد عن طريق البكتيريا والفطريات ليتحول إلى كومبوست مغذى للنبات غنى بالعناصر المفيدة للنبات.

وبالنسبة لإضافة بعضاً من التربة إلى البرميل، فذلك يؤدى إلى الإسراع بعملية التحلل بسبب وجود الكائنات الدقيقة فى هذه التربة. أما بالنسبة لعملية التقليب، فهى تقوم بالإسراع من عملية التحلل حيث أنها تقوم بإدخال الهواء والأكسوجين إلى الخليط مما يساعد الكائنات الدقيقة على النمو وإنهاء عملها بشكل أسرع.

وباستخدام هذا الأسلوب فى منازلنا، نكون قد قللنا من المخلفات التى يخرجها بيتنا فتقل مشكلة الزبالة فى وطننا العربى، وينتج عندنا أيضاً سماد طبيعى (الكومبوست) مغذى للنباتات التى نقوم بزراعتها.

ملحوظة: يجب أن لا نقوم بإضافة الأكل المطبوخ ولا اللحوم أو الأسماك أو الفراخ إلى هذا الخليط حتى لا تقوم باجتذاب الكائنات غير المرغوب فيها.

أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المشاركة، وأن يسعى بعضنا إلى تجربتها وإخبارنا بالنتائج। أنا عن نفسى شديد الإعجاب بها وقد بدأت محاولة عمل الكومبوست بهذه الطريقة. (على فكرة، ترتفع درجة حرارة الخليط بسبب نشاط الكائنات الدقيقة، وكلما زاد ارتفاعة زادت درجة حرارته).

وبنسبة لتجنب الرائحة الكريهة

إذا ما اتبعتى اخطوات الخمس التالية، فلن تكون رائحته كريهة، بل ستكون رائحته هى نفس رائحة التربة الزكية كما فى الحدائق فى الصباح الندى:
  1. قومى بتقليب المخلفات بشكل دورى حتى يتخللها الهواء.
  2. قومى بإضافة أوراق الأشجار البنية الجافة وأوراق الجرائد.
  3. لا تغمرى المخلفات بالماء الكثير، بل يكفى أن تكون مبتله فقط بشكل مستمر.
  4. قومى بوضع مخلفات نباتية فقط ولا تضعى أى مخلفات حيوانية (بقايا سمك، لحم، دجاج، روث).
  5. قومى بدفن أى مخلفات نباتية خضراء تحت طبقة من التربة أو تغطيتها بالأوراق الجافة وأوراق الجرائد. هذا يساعد على عدم اجتذاب الهاموش والذباب.
الهواء سوف يساعد على تنفس البكتيريا والفطريات هوائياً وبذا لا تحدث رائحة كريهة، أما إذا حجب عنها الهواء فسوف تنتج عنها رائحة كريهة. والأوراق البنية الجافة بها نسبة عالية من الكربون كما تساعد على امتصاص أى ماء زائد وتقوم بمعادلة أى نيتروجين زائد حيث أن النيتروجين إذا ما اتحد مع الهايدروجين يسبب رائحة الأمونيا الكريهة.

بالنسبة للحاوى الذى تضعين فيه المخلفات، لقد قرأت عن عدة تصميمات بماقاسات وأشكال مختلفة، وقمت بعمل نموذج ثلاثى الأبعاد لأحد هذه التصميمات، وصورته على الرابط التالى:
http://sketchup.google.com/3dwarehou...270a21c58cc59a

كما قمت بعمل فيديو لتوضيح شكل هذا التصميم من الزوايا المختلفة، ووضعته على الرابط التالى:
http://www.youtube.com/watch?v=NgZCQ0Mf-1k

أتمنى أن أقوم فى يوم من الأيام بتنفيذه بالخشب।




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق