الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

لمحة مختصرة عن الزراعة المائية

تعتبر الزراعة المائية من أحدث الزراعات المستخدمة في العصر الحديث والتي هي بلا شك ثورة متواضعة أنجزتها البشرية في مسيرتها نحو إخضاع الطبيعة بجوانبها الجمالية لتصبح أداة ممتعة يتناغم بها رواد الذوق الفني.
رغم ذلك نعود لنقول إن هذا الفتح الزراعي الجديد مازالت بلادنا العربية شبه محرومة من الخوض في خفاياه الممتعة
فعند اقتنائنا لأي نبات منزلي في أصيص يحتوي على الكومبوست لن يكون من الصعب الحفاظ على هذا النبات لما يمكن ان يؤمنه الكومبوست من عناصر غذائية وفيرة
يستطيع من خلالها إنتاج نباتات سليمة هذا بالإضافة إلى إعطائه سند قوي للجذور تمكنه من تثبيت النبات فالتربة تحتوي على الغذاء والأوكسجين معاً ويكون من السهل أن تسد الحاجة إلى الرطوبة التي تحمل الغذاء إلى الجذورهذه هي المميزات التي تتم بها الزراعة بالكومبوست
أما السلبيات :في الزراعة بالكومبوست سوف يأتي وقت يستهلك منها الغذاء كما تصبح الجذور متحلقة على حواف الأصيص فالنبات حينئذ يحتاج لتغيير الأصيص من فترة لأخرى إضافةً إلى مايمكن أن يعانيه النبات من نقص في الماء أو زيادة قد يؤدي بدوره إلى عفونات وأعراض مرضية غير مرغوبة .
فالهدف من الزراعة المائية هوتجنب سلبيات الزراعة بالكومبوست قدر الإمكان
لاختيار النبات الملائم المراد استخدامه للزراعة المائية علينا مراعاة مجموعة من النقاط أهمها:
أن يكون النبات غير مسن عمره حوالي السنتين ويفضل ألا يكون من النبايات المزهرة ولا من تلك ذات الجذور الرهيفة البنية وبالنسبة للوقت يفضل فصل الربيع والصيف
وتتبع الخطوات التالية :
1_يسحب النبات من الأصيص ويزال التراب عن جذوره بشكل جيد ثم تغمر الجذور في ماء فاتر بحيث يستبعد كامل الكومبوست العالق فيه
2_تستخدم الحبيبات الطينية المحمصة أو أي مادة أخرى تتوفر فيها إمكانية تثبيت النبات بالإضافة لقدرتها على حفظ الرطوبة لفترة معينة
3_توضع الحبيبات في أصيص داخلي يكون مشققاً بشكل شبكي من الجوانب والقاع .نضع في البداية طبقة رقيقة من الحبيبات ثم يوضع النبات الذي نبغي نقله وفي مابعد نعمل على سكب بقية الحبيبات حتى السطح العلوي للأصيص والتي ستعمل على تثبيت النبات
4_يسكب الماء الفاتر حتى تأخذ الجذور مكانها المناسب بحرية.
5_يوضع الأصيص الداخلي ضمن حوض خارجي أطول من السابق بقليل ومزود بمياس لمستوى الماء ويسكب فيه الماء حتى المستوى المطلوب والذي يظهر من خلال المقياس المطلوب بحيث تسمح كمية الماء الموضوعة للجذور بأخذ كفايتها من الأوكسجين ومن الواجب فحصها بانتظام كل أسبوع

في الأسبوع الأول يضاف الماء عندما يدل المؤشر أن ذلك ضروري
وبعد ذلك بأسبوع يجب إعطاء النبات غذاء نظراً لأن الحبيبات الطينية لاتحتوي على الغذاء كما يجب الحرص على تبديل الماء بانتظام كي نضمن وصول الأوكسجين للجذور حيث أن الجذور التي كانت قد نمت في التربة تتلاشى تدريجياًوستنمو جذور مائية جديدة لتأخذ مكانها وتعيد النبات لرونقه.
وبذلك نكون قد حصلنا على نبات ذي منظر جميل وممتع كما نستطيع من خلال هذه الزراعة وضع مجموعة من النباتات في أصيص واحد دون التقييد بحجم الجذور وهذا بغض النظر عن إمكانية مغادرتنا للمنزل لفترة غير قصيرة ونحن مطمئنون أن نباتاتنا تقيت نفسها بنفسها.




المصدر : منتديات برشين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق