الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

سماد اليوريا


سماد اليوريا:
وهو عبارة عن حبيبات لؤلؤية بيضاء يتراوح قطرها مابين 2-3 ملليمتر ذات كثافة منخفضة تحتوي على نسبة 46% من الآزوت وتركيبها الكيماوي CO(NH2)2 وهو السماد الآزوتي الأعلى تركيزاً ولقد انتشر استخدامه في الزراعة منذ وقت طويل لرخص سعر وحدة الآزوت فيها.
إن سماد اليوريا يذوب بأكمله في التربة ويتحول بسرعة في التربة النشيطة بيولوجيا إلى آزوت امونياكي ثم إلى آزوت نتراتي صالح لامتصاص النبات.
*تحولات اليوريا في التربة: تتحول اليوريا في التربة إلى كربونات الأمونيوم بفعل أنزيم اليوريز الذي ينتج عنه نشاط جيد لبكتريا التربة ومحتوى كاف من الدبال ويتم هذه التحول:
- خلال 2-3 أيام في الأتربة الغنية بالمادة العضوية.
- خلال 7-8 أيام في الأتربة الفقيرة بالمادة العضوية.
وكربونات الأمونيوم سهلة الذوبان تحلل الى أمونيا وثاني أكسيد الفحم ثم تتحول الأمونيا إلى نتريت ثم إلى نترات صالحة للامتصاص من قبل جذور النبات.

*ويتأثر تحلل اليوريا في التربة بالعوامل التالية:
-قوام التربة: يكون التحلل سريعاً وكاملاً في الأتربة الخفيفة ومتوسطة القوام ويكون التحلل أبطأ في الأتربة الثقيلة ويستغرق زمناً أطول نتيجة لسوء تهوية التربة.
-رطوبة التربة: تتم أعلى نسبة لتحلل اليوريا عندما تكون رطوبة التربة عند السعة الحقلية
-نسبة كربونات الكالسيوم: كلما كانت نسبة فحمات الكالسيوم في التربة عالية كلما كان تحلل اليوريا أبطأ ويستغرق زمناً أطول.
‌-المادة العضوية: كلما ازداد محتوى التربة من المادة العضوية وبالتالي الدبال كلما ازدادت سرعة تحول اليوريا في التربة.
-حرارة التربة: إن أفضل درجة حرارة التربة لتحول اليوريا ماتقع بين 26-40 درجة مئوية. ويعني لك أن تحول اليوريا في الصيف يتم بصورة أسرع من تحولها في الشتاء
ولقد وجد أن اليوريا تتحول تماماً خلال الأيام الستة الأولى لإضافتها إذا كانت درجة الحرارة 17 درجة مئوية.
-كمية اليوريا المضافة: كلما كانت كمية اليوريا المضافة أكبر كلما كان تحللها أبطأ.

*مزايا استعمال اليوريا:
- سماد اليوريا مصدر عالي التركيز من الآزوت وهذا مايخفض تكاليف التعبئة والنقل والتخزين وأجور نثر السماد.
- حبيبات سماد اليوريا متجانسة تقريباً مما يسهل عملية التوزيع المتجانس للسماد على كامل المساحة سواء كان النثر يدوياً أو آلياً.
-سماد مزدوج الاستعمال حيث يمكن إضافته عن طريق التربة أو عن طريق رش المجموع الخضري بتراكيز معينة.
-سماد سريع التحول إلى صورة صالحة لامتصاص النبات إذا كانت ظروف التربة والمناخ مساعدة لعملية تحول الآزوت في اليوريا من الصورة الأميدية إلى الصورة النتراتية.
-سماد خال من الشوائب ولايترك أي مخلفات في التربة بعد تحلله حيث أنه يتكون من الفحم والآزوت والأكسجين والهيدروجين.
-سماد شره للرطوبة سريع الذوبان في التربة لدى توفر معدلات منخفضة نسبياً من الرطوبة الأرضية.
-سماد اليوريا مصدر رخيص الثمن للآزوت حيث أن سعر وحدة الآزوت فيه أخفض من سعر وحدة الآزوت في الأسمدة الآزوتية الأخرى.
-لاتسبب اليوريا أي انفجارات لدى تخزينها بخلاف نترات الأمونيوم.
- إن إنتاج سماد اليوريا لايلوث البيئة بالقدر الذي يلوثها إنتاج الأسمدة الآزوتية الأخرى.

*الاحتياطات الواجب اتخاذها لدى استعمال اليوريا:
يجب حساب الكمية المطلوب استعمالها من اليوريا بدقة حسب نوع النبات والصنف ونوع الزراعة مروية أو بعلية. وتعادل وحدة الآزوت (1كغ آزوت صافي) كمية 2.2 كغ من سماد اليوريا.
يجب عدم استعمال كمية تزيد عن 222 كغ يوريا في تسميد الهكتار الواحد في الإضافة الواحدة وهذا مايعادل 100 وحدة آزوت تقريباً.
إن المفتاح الرئيسي للاستفادة القصوى من استعمال سماد اليوريا هو خلطها في التربة بعمليات الفلاحة أو بمياه الأمطار أو الري.
يجب نثر سماد اليوريا على كامل مساحة الأرض قبل الزراعة وطمرها مباشرة في التربة إلى عمق أدنى بحوالي 5 سم من مراقد البذور ويساعد الطمر المباشر لسماد اليوريا في التربة على الاستفادة القصوى من الآزوت
الموجود فيها لأن بقاء سماد اليوريا على سطح التربة معرضة للعوامل المناخية يؤدي إلى فقد جزء من الآزوت على صورة غاز الأمونيا وخاصة في الأتربة ذات المحتوى العالي من كربونات الكالسيوم.

*في حال الإضافات السمادية بعد الزراعة:
أ‌- في الزراعة المروية: تنثر الكمية المخصصة من سماد اليوريا بين خطوط أو سطور النباتات وتطمر بفلاحة عزيق أو سقاية عقب إضافة السماد.
ب‌-في الزراعة البعلية: تضاف اليوريا كدفعة ثانية في منطقة الاستقرار الزراعي الأولى إذا لم يتوفر سماد نترات الأمونيوم وتفضل إضافتها عندما تكون رطوبة التربة كافية لذوبانها أو قبل توقع في هطول الأمطار.
مع ملاحظة أنه في الزراعة المروية يجب أن تكون السقايات خفيفة بعد إضافة سماد اليوريا أو أي سماد نتراتي وذلك لمنع غسيل الآزوت الموجود فيها
..في الأتربة الرملية بفضل تجزئة اليوريا إلى عدد كبير من الدفعات حتى يتم الإقلال من فرص غسيل اليوريا مع المياه الزائدة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق