الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

معلومات مفيدة عن إنتاج التفاح

- حين البدء في إنشاء بستان للتفاح يفضل بل يجب زراعة عدة أصناف متوافقة بمواعيد إزهارها و ملائمة لموقع الزراعة و يجب عدم زراعة صنف واحد فمعظم أصناف التفاح عقيمة ذاتيا تحتاج إلى تلقيح خلطي وغبار طلع أشجار التفاح ثقيل يصعب حمله بالرياح لذا يعتبر نشر خلايا نحل في الحقول أثناء الإزهار أمرا مهما يساعد في كفائة عملية التلقيح وعلى كل حال فنسبة الإزهار في التفاح كبيرة وتعوض جزءا من قلة الخصوبة

- التفاح يحتاج للبرودة و يناسبه المناخ البارد شتاءا والمواقع المرتفعة عن سطح البحر لكسر طور الراحة في براعمه مع صيف معتدل أو بارد نسبيا وهذا يوفر كثيرا من المكافحة الحشرية فثمار التفاح مرغوبة من الإنسان والحشرات

- البراعم الزهرية تتحمل حتى درجة أربع مئوية تحت الصفر بينما لا تستطيع الثمار العاقدة حديثا أن تتحمل هذه الدرجة وننصح حين توقع الصقيع الربيعي نشر السطول الدخانية

- يحتاج الصنف غولدن ديليشيس وسطيا لـ 1200 ساعة برد خلال موسم السكون تقل فبها الحرارة عن 7 درجات مئوية و يفضل زراعته على ارتفاعات تبدأ من 600 م أما الصنف ستار كنغ ديليشيس فيحتاج وسطيا إلى 1300 ساعة برد وارتفاع يبدأ من 700 م عن سطح البحر والصنف توب ر يد تغلب على هذه المشاكل ويمكن أن تجود زراعته إبتداءا من 350 مترا وبساعات برد أقل وتختلف مدة تحمل ثمار التفاح للتخزين حسب الصنف و تتراوح بين 15 يوما الى 8 أشهر وأهم صنفين رائجين تجاريا(في بلادنا) لتحملهما النقل والتخزين هما غولدن ديليشيس (أصفر ذهبي ) وبتخزينه على درجة بين 2 الى 4 درجة مئوية يمكنه البقاء سليما مدة خمسة أشهر من الخزن وإن خزن على درجة بين الصفر والدرجة الواحدة فوق الصفر يمكنه الصمود حتى الثمانية أشهر والصنف ستاركنغ ديليشيس (أحمر قاني أو محزز ) يخزن بدرجة مثلى بين الصفر ودرجتين فوق الصفر ويمكنه البقاء سليما حتى الستة أشهر


- أما الأصناف المحلية مثل السكري والبلدي والشامي فيمكن زراعتهم ابتداء من ارتفاع 300 م و حاجتهم للبرد تبدأ من 800 ساعة برد ولا تتحمل التخزين ويجب استهلاكها ضمن الـ 15 يوما بعد قطافها أو تخزينها مطبوخة كمربيات أو مجففة

- من الضروري إجراء خف و تفريد لثمار التفاح بعد العقد الكامل ومكافحة الهجمة الأولى لدودة الثمار التي تنشط مباشرة بعد العقد بأيام وفوائد الخف كثيرة منها الحصول على ثمار بنوعية جيدة فحجم الثمار المتبقية وصفاء لونها سيعوض الفاقد في الخف والتفريد كماإن أنه يساعد في الحصول على إزهار جيد في الموسم القادم ولا يرهق الشجرة الأم ويتم بإزالة الثمار المشوهة و صغيرة الحجم و غير المتناظرة مع مثيلاتها والثمار المتضررة بفعل الحشرات أو الأحوال الجوية غير المواتية والثمار من العناقيد التي تحوي لأكثر من ثلاث تفاحات في العنقود الواحد وبقاؤها سيؤدي إلى دافعها وسقوطها كلها بعد أو قبل النضج التام

- حين يكون المحصول قليلا في فترة راحة الأشجار فلا داعي للخف فالتفاح من الأشجار التي تثمر بغزارة في سنة وتخفف الإنتاج في السنة التالية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق